البورصة

Verschenen in: ATLAS BRUSSEL
Auteur: Taha Adnan

طه عدنان 

 

بين أسدَيْن

يحرسان ثروةً متقلبّة المزاج

يبحث الرّخاءُ

عبثًا

في البورصة[1]

عن مأوى

فلا يجدْ

فيما الأسدان[2] من صَلْدٍ

يَرْبِضان في قلب أجَمةٍ

بلا أدغال

وفي أوج الجلَبَة

يُجافي صدرَيْهما الزّئيـر

 

في البورصة

-داخل قصرها المنيف-

عَلَتْ أسهمٌ

لتحُطّ أخرى

وتطايرَتْ

قيمٌ منقولةٌ

وأخرى منحولةٌ

مرّت ياقاتٌ بيضٌ

لبَشرٍ يستهلكون المؤشّرات

وأقراصَ المهدّئات

وفي الليل

يكْرَعون الكحول والمنوّمات

فيما على دَرَجِ البورصة

-ملتحفين بسماء الله الخفيضة-

يغطّ محمد وَعيساتو وَأَزْلان

في سباتٍ سحيقْ

 

ساحةُ البورصة

مسرحٌ كاملُ الأوصاف

كوميديا بشريّةٌ

لم تخطُر على بالِ بلزاك

مقدّمةٌ غزليّةٌ

لمعلّقةٍ معاصرةٍ

حيثُ:

 

عشّاقٌ يتبادلون القبل

والقهقهاتْ

وآخرون

فُرادى

ينتظرون

بلهفة العشّاق

 

بناتٌ بملابسَ داعرةٍ

يختبرنَ غرائز الرّجال

وباعةُ وَرْدٍ متجوّلون

يمتحنون صِدْق معادِنهم

 

أجانِبُ من مختلف اللُّكْنات

يحتسون البيرة الوطنيّة

في الشوارع والساحات

بها يتعلّلون

حيثُ لا أهلٌ

ولا وطن

 

مشّاؤون يُشهرون

قرون البطاطا المذهّبة

في وجه الدُّكْنة

 

سَكارى يتهوّعون حياتَهم

الطّافحة بالخسران

ومشرّدون ينظّفون الدّرَج

بِبُصاقِهم

 

نشّالون محتملون

-ولا أتّهمُ هنا أحدًا-

يترصّدون الأسلابَ

بملامحَ تكادُ تقولُ

"خُذونا"

 

متسكّعون من الدّرجة الأولى

موسيقيّون من الدّرجة العاشرة

مواطنون من الدّرجة الصفر

 

مراهقون يلتقطون صورًا

بِالآي باد

ويُخرجون ألسنتهم

بشماتَةِ الأوغاد

 

تان تان تسبقهُ السّنافر

في كُتب الرّسوم المصوَّرة

يحملها زوجان

يجرّان طفلَيْن باسمَيْن

وخامِسُهُمْ كلبُهُم البَطْباط

 

شبابٌ يُخفون

خدودَهم المورَّدة

تحت أقنعةٍ من رؤوس الدّواب

ويَدْعون في جُحودٍ

إلى الرّفق بالحيوان

كأنّا غيرُ مَدينين للقَنْص

ببقاءِ السُّلالة

 

البورصةُ مسرحٌ حيٌّ

والمدرَّجُ مأهولٌ بالممثّلين

 

إفريقيٌّ بجدائِلَ شقراء

يتوسّط المشهد

مثل ملكٍ يَعْرُشُ بالمكان

يتجوّل وسط رعايا اللحظة

ينتزع سيجارةً من هنا

-على سبيل الإتاوَةِ-

وبسمةً من هناك

وبصوتٍ جَهورٍ

يخطُب في الجمهور

 

سيّاحٌ يتفرّجون على المبنى

ملتقطين صورًا

وَلابِثون طوال النهار

يتفرّجون على المتفرّجين

 

من أمام البورصة

تعبرُ المذاهبُ الخلّاقة

والمواكبُ البرّاقة

 

هنا

أضواء أعياد الميلاد

تخطف الأبصار

لتُخْفي موت مشرّدين

تحت وطأة القرّ

 

متظاهرون متذمّرون

عمّالٌ مكفهرّو المصائر

عاطلون عن الثروة

راغبون عن الثورة

متقاعدون عن الفرح

ستالينيّون قدامى

نازيّون جدُدٌ

مناهضون رومانتيكيّون للعولمة

جهاديّون في طور التّخمين

أنصارُ القضايا الخاسرة

تُجّارُ القضايا البائرة

تباعًا يعبرون

أمام أسدَيْنِ يتفرّجان

دون أن يَنْبِسا

بِبِنْتِ ناب

 

البورصة

قلبُ المدينة الحجريّ

كشكٌ يبيع يانصيب الخسارة للحشود

كازينو الإفلاس المعَوْلَم

 

وحين يطرَأُ رجال الأمن

-بجدّية من يتكهّن بحربٍ وشيكةٍ-

يسوقون المشتبه في بؤسهم

إلى أقرب مخفر

فيما اللصوص الأنيقون

ذَوُو الياقات النّاصعة

أبناءُ البورصة البررة

يُفاوِضون الجدوى

بِـحِياد الأجلاف

ويُضارِبون في الأمل

بِـهمّة الدّجّالين

يُداعِبون بأناملَ رقيقةٍ

أزرارَ الحظّ

ويبيعون الضّنْك

مُغَلَّفًا في ورق الهدايا البرّاق

بعيدًا عن مسرح البورصة.

 

بروكسل، ديسمبر 2014



[1] ميدان لابورس في قلب بروكسل يوجد به قصر البورصة (1873).

[2] أسدان منحوتان على جانبي الدرج الكبير للمبنى يقودهما ماردان. أحد الأسدين مرفوع الرأس والثاني متقوّس الظهر في إشارة إلى اتجاهات الارتفاع والانخفاض في سوق القيم.

 

De vertaalde tekst lees je in de papieren versie van DW B 2017 1 ATLAS BRUSSEL